مكافحة الشغب

IMG-20171026-WA0016

عاش أحد الملوك مذعورًا من أحلام شعبه التي تتسلل بعد نومهم لتحاصر قصره، فأصدر مرسومًا ملكيًا يقضي بمنع النوم حفاظًا على أمن البلاد ولحمتها الوطنية، استجاب الشعب لليقظة المستمرة في اليوم الأول، اليوم الثاني مرّ ثقيلًا عليهم، في اليوم الثالث بدأ الإنهاك يظهر على وجوههم، ثم أعياهم التعب في اليوم الرابع فالتمسوا من الملك أن يسمح لهم بالنوم ولو لساعة.

استجابةً لمطالب الشعب أعلنت البلاد حالة الطواريء من الدرجة الأولى وفرضت حظر التجول على الأحلام، ولرفع عقوبة اليقظة الإلزامية عن الشعب صدر عفو ملكي لكل من يتعاون مع السلطات ويُسلّم أحلامه حية أو ميتة. حاول المواطنون القبض على أحلامهم والوشاية بها لكنها استعصت عليهم، فبدأوا بتعقبها وتصفيتها حتى يتمكنوا من النوم، عبرت الحكومة عن امتنانها للشعب الوفيّ فمنحت كل فرد منهم مسدسًا ليقتل الأحلام (كل مواطن رجل أمن) وبدأ دويّ الرصاص الذي أعقبه نوم أبدي استراح به الشعب من شغب أحلامهم بعد أن أطلقوا على رؤوسهم النار.