حزب السلاحف الأحرار

المشهد المُفضّل عندي من مسلسل الكرتون المدبلج (فلونة) كان مُختلفًا عن المشاهد التي لفتت انتباه أخواتي وصديقاتي؛ لطالما أحبوا منظر البيت المبني فوق الشجرة، ومشهد فلونة وهي لا تستطيع الجلوس بعد أن ضربتها أمها عقابًا لها، أو مشهدها وهي ثملة من (العصير) كما جاء في الدبلجة العربية، أو صراعات العائلة مع الذئاب والزلازل.. وغيرها من المشاهد.

مشهدي المفضل لا يتعلق بعائلة روبنسون كروزو أصلًا، بل يتعلق بسلحفاة (كومبارس) في هذا المسلسل، ربما لا يتذكرها أحد. تضع بيضها على الشاطئ وحين يفقس تخرج سلاحف صغيرة وكثيرة تمشي باتجاه البحر وحدها، بلا إرث أبوي، تشق طريقها نحو البحر والحياة دون أن تعرف من أين جاءت وكيف؟ لا أم ترعاها فيُثقلها الخوف من فقدها، لا إخوة وأخوات تتأثر بهم السلحفاة وتخشى من فقد آثارهم، لا أب تهابه وتهاب زوال هيبته حين يتقدم به العمر، لا عائلة تُحمّلها عُقدها وموروثاتها وقيودها وأحلامها المبتورة، لا أصدقاء ينهبهم العُمر مستغلًا زحام الحياة.. لا شيء، لا شيء إلا حياة بكر.. تتفتح في لحظتها.. وتمضي إلى الأمام بلا ماضٍ.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s