نجاة الصغيرة دائمًا، نجاة الكبيرة أبدًا

هذه رسالة من إيناس، وإيناس بنت حلوة، بروح متوثبة، وضحكة لا تُنسى، وشخصية جذّابة.

التقيتها قبل سنوات في مسابقة أدبية كنت أحكّمها، فازت إيناس، ولم نتكلم معًا خلال تلك فترة المسابقة، لكننا صرنا نتبادل الحكايات فيما بعد بشكل متقطع على تويتر.

إيناس التي لا تعرف عني الكثير، وليس لها سابق معرفة عن معرفتي لنجاة، وقصتي مع نجاة، وحبي لنجاة… أرسلت لي مرة هذه الرسالة بشكل مفاجئ… ربطت بيني وبين نجاة بلا سبب… كل الذين يعرفونني حين كنتُ صبية بعمر إيناس، بمريول كحلي وجديلة طويلة يربطون دائمًا بين اسمي وبين صوت نجاة… لكنّ إيناس لا تعرفني، ومع هذا فقد التقطت رابطًا خفيًا، وأبهجتني…

‏نجاة، أعظم قصة (نجاة) عرفتها في حياتي، صوتها رفيق الأيام، كل الأيام…

في عمر الثامنة؛ عرفتُ امرأة سحقتها الحياة بحزن النساء المنبثق عن إرثٍ ضخم من البؤس والخذلان والانكسارات، كانت حديثة عهد بالطلاق، انتزع منها البؤس ستة أبناء في عمر الطفولة، فارقتهم إلى بيت أخيها البعيد، فلا منجى للمرأة من رجل إلا برجل آخر، خيارات النساء المأساوية بين ظلم زوج أو ظلم أخ. كان لجارتنا راديو خشبي عتيق اشتراه أخوها ليستمع من خلاله إلى صفارات إنذار حرب الخليج الثانية، وبنهاية الحرب التي يمتهنها الرجال أحالت النساء ذاك الراديو إلى صندوق سحري يلازمهن ليستمعن من خلاله إلى الشجن والأغنيات.

كانت تبكي لوعة على أبنائها الستة كلما بثّ الراديو أغنية تقول : (حبايبنا.. عاملين إيه؟ في الغربة.. وأخباركم إيه) وكنت أظن المغنية في ذاك الوقت تغني لحبايبها في (الغرفة). فقد كان قلبي الغض النّدي لا يعرف الغربة وأبعادها، وسنواتي الثمانية حينها لا تُدرك أبعادًا أوسع من أبعاد الغرفة. ولم أكن أعرف أن هذا الصوت الشجي هو صوت امرأة اسمها (نجاة).

و‏من حبايب نجاة الذين كانوا (في الغرفة) آنذاك، إلى عيون القلب التي اكتشفتها قبل عشرين سنة، ونجاة تغني في القلب، تغني صوت القلب، ودائمًا تنتشل قلبي، ومع كل الحكايات كانت (نجاة) هي النجاة، وستظل… ❤️

نجاة (عيون القلب) التي لا تنام، ولا أتعب من استغراقي فيهما. عرفت عيون القلب لأول مرة من رفيقة دراسة اسمها (سهام) أعطتني في آخر يوم في الاختبارات كاسيت أبيض مكتوب عليه: (عيون القلب) ما أن ألقمته جهاز التسجيل حتى أصابت قلبي سهام الصوت الشجي الذي أهدته إليّ (سهام)

تذكّرني نجاة ب(رشا) أيضا، (رشا) صديقة العُمر القديم التي لم تكن تُحب نجاة لكنّها اختطفت لي بعض كاسيتاتها من سيارة والدها الذي كان مثلي غارقًا ومستغرقًا في نجاة.

يمنحني وجود (نجاة) ضمن عالمنا شعورًا غامضًا بالطمأنينة والامتنان، حتى وإن كانت متوقفة عن الغناء، فأمثال نجاة لا يتوقفون وإن توقفوا، لا يرحلون وإن رحلوا، لا يغيبون وإن غابوا…. ومع هذا فإني حين أفكر في أنها مازالت على قيد الحياة، تنحلُّ بعض قيود الخوف من قلبي… وأبتهج.

كلّ هذا ونجاة غائبة، قصيّة، مُحتجبة، لا تقف على مسرح، ولا تحيي في حفلة، ولا تُنجدنا بأغنية.. فكيف حين أسمع أنّ لنجاة أغنية جديدة؟

أتذكّر دائمًا فيض المشاعر التي أغرقتني حين عادت نجاة إلى الساحة قبل سنتين بأغنية منفردة من شعر الأبنودي.

نجاة الصغيرة أبدًا غنّت أغنية جديدة، نجاة الكبيرة دائمًا غنّت أغنية جديدة، نجاة، نجاة..

في كليب الأغنية الجديدة، انتزعوا وجه نجاة من أغنية قديمة تقول: (ليلة من الليالي فاتونا، عيني لو صحيح نسيونا) سمعتها حين كان عُمري يقف على عتبة العشرينات، وكنتُ أخشى نأي النسيان، كان عُمري يبكي مع صوتها حين تقول: (رحتوا جيتوا، فاكرين نسيتوا، ح تلاقونا يوم ما تيجوا زي ما احنا) كنتُ أبكي قصّة أعيشها آنذاك… لكنّني فيما بعد خيّبت ظن القصة ونسيت، أنجدني الزمن -كعاداته- ومدّ لي حبل النسيان، نسيت القصّة ولم أنسَ الأغنية، لم أنسَ النجاة. في كليب الأغنية الجديدة استدعوا نجاة من ماضيها الذي يتقاطع مع كل ما مضى مني ولي، ربما ليذكروني بأنّ ذاكرتي مع نجاة/مع أغاني نجاة… هِبة تتيح لي أن أعيش زمني الذي مضى مرتين، أعيش عُمري القديم وعُمري الذي سيتقادم مرات ومرات.

بكيت حينها مع أغنية نجاة وكأنّي شخص وحيد يعيش في قرية مهجورة، ويومها سمع دقات على الباب… بكيت مع أغنية نجاة مثل العشّاق الذين ليس لهم وجود إلا في الأفلام، العشّاق الذين يرتبون النهايات، ويفترقون لدقائق يظنونها الأبد، ثم يعودون إلى بعضهم في المطارات، فيُفسحون في صالات المطار مكانًا للأمل، مكانًا لأشياء غير الغياب والوداعات، العشاق الذين يترك واحد منهم الرحلة تفوته ليرتد إلى حضن الثاني… ثم يٌكْتب على مشهد عناقهما (النهاية)…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s