فراشات خلف القضبان

في سنوات دراستي الجامعية، كانت الجامعة تُقيم بشكل سنوي محاضرات وعظية ترهيبية للتحذير من العلاقات المُحرّمة، ومن مآل الفتيات الخاطئات، ومن الضرر الذي قد يجرّه علينا الهاتف الجوال والمجلات وغرف الدردشة على الإنترنت وكثرة ارتياد الأسواق والعمل المُختلط والركوب مع السائق… الخ، عُنصر الجذب الرهيب في هذه المحاضرات هو استضافة (فتيات الدار) والمسؤولات عنهن، وأعني بالدار السجن المسمى (دار رعاية الفتيات).

في عام ١٤٢٦ تقريبًا أو ١٤٢٥ حضرت لأول مرة محاضرة من هذه المحاضرات، الفتيات المنقبات على المسرح يخبئن وجوههن، يأتين خاضعات خائفات متنكرات لا يكشفن الوجوه ولا الأسماء، يُجلبن من الدار كي يمثلن لنا تجسيدًا حيًا للفضيحة الـمُنتظرة، فتحكي الفتيات قصص القبض عليهن وكيف استغنى عنهن الآباء ورفض المجتمع عودتهن إليه… كلهنّ فتيات تحت سن الثلاثين لأن من تتجاوز هذا العمر تُسجن في السجن العادي وليس في دار الرعاية.

لم نكن نُشفق عليهن، ولم نكن نُشفق على أنفسنا من مثل هذا المصير، حضرنا بدافع الفضول، لنشاهد (فتيات الدار) فقط، الفتيات اللاتي ينتمين لعالم لا نعرفه، ومجتمع لسنا منه، ولن نكون ربما… جلست أنا وصديقتي (وعد) على أرض صالة النشاط التي اتسعت بالكاد للحضور الكثيف، كانت المتحدثة الأولى امرأة تعمل في الدار -مازلت أتذكر اسمها الثنائي- كانت تتفنن في ترهيبنا وتحكي كيف يستقبلن الفتيات بتفتيش دقيق ومهين، تقول إن كل موضع بأجساد الفتيات يُنتهك في هذا التفتيش الدقيق، وبشكل سافر كانت تحكي تفاصيل تفتيش الألبسة الداخلية وما تحتها، تُبرر: لا بد من هذا فبعضهن يُخبئن شرائح الإتصال في أماكن حساسة.

أثناء حديثها عرضت لنا صورة لغرفة ضيقة بفراش على الأرض وقالت إنها الغرفة التي تمكث فيها النزيلة في بداية قدومها، تقول إن هذا الفِراش يأنف الحيوان من النوم عليه، وهنا تُحبَس الفتاة لأيام حتى (ينطحن الحب اللي في راسها) كانت هذه أول مرة أسمع فيها هذا التعبير، فالتصق بذهني، صار مرتبطًا عندي بمشاعر الاختناق التي شعرت بها آنذاك… وزعتْ علينا أوراقًا مصوّرة تتضمن بعض التفاصيل عن قصة (فتاة خميس مشيط) التي كانت تنتظر حكم الإعدام آنذاك، وضاعت حياتها خلف القضبان بعد أن قتلت الشاب الذي كان يبتزها. أخبرتنا أن دور الرعاية سجن حقيقي وأن النزيلات هنّ الفتيات المنحرفات، والفتيات اللاتي يتعرضن لتحرش من الأب أو انتهاكات من السائقين فيرفض الآباء وجودهن… كانت تتحدث عن التحرشات والانتهاكات بشكل سافر ومريع ويحمّل الفتاة كل الذنب، ولكثرة ماصوّرت وحشية وسعار العالم من حولنا ولكثرة ما تكلمت عن إسهامنا بقصد ودون قصد في كل هذا شعرنا يومها أننا عرايا… تكلمت إحدى الفتيات المنقبات عن قصتها، وتفاصيل سجنها، وكيف رفض أهلها استقبالها، حذرتنا من إضاعة حياتنا بالطريقة التي أضاعت بها حياتها، لم تخرج من الدار إلا حين تزوجها رجل كبير في السن، ومعدّد، وقالت: يُعيّرني كل يوم بما ارتكبته… فلا تفعلن ما فعلته بنفسي…

المشاهد التي لا أنساها من ذلك اللقاء، هي الصور التي عرضتها مسؤولة الدار حين بدأت تتحدث عن الجدول اليومي للنزيلات من وقت الاستيقاظ حتى النوم، كانت تعرض صورًا لهنّ أثناء أدائهن للأعمال اليومية، مرتديات شراشف صلاة طويلة تغطي أجسادهن، وجوههن كانت غير ظاهرة في هذه الصور؛ صورة لفتيات يمسحن الأرضية، وصورة أخرى لفتيات يغسلن المطبخ، صورة لمجموعة منهنّ يرفعن قدرًا كبيرًا جدًا عن النار، وصور لتوزيع الطعام، يرافقها تعليق المشرفة التي تقول إن الكل يستيقظ رغمًا عنه، والكل يمسح الأرض وإن وجدنا فيها علامة واحدة فقط نأمرهن بإعادة غسلها من جديد… كانت تتفاخر بهذا القمع والتعسف وهي تظنّ أن استعراضه خير طريقة لوعظنا وتخويفنا.

صديقتي (وعد) التي كانت تجلس إلى جواري، بدأت تبكي ما أن شاهدت الصور، وازداد بكاؤها حرقة حتى وصل حدود الإنهيار، التعليق الوحيد الذي كانت تكرره وهي تتشبث بكتفي وتبكي وتحاول أن لا تنظر لشاشة العرض، هو: (البنات صغاااار، بنات زينا زينا وأجسامهم صغيرة زينا) واستمرت في البكاء وتكرار هذا التعليق الغريب، ربما تصورت وتصورنا جميعًا أنّ لهؤلاء الفتيات صورة مغايرة لنا تمامًا، وكأنهن من عالم لا ينتمي لنا، ولا يشبهنا، ولا نعرفه، ولن نعرفه… وحين شاهدت صورهن هالها أنها رأتني ورأت نفسها في هذه الصور… ورأتنا جميعًا في مثل هذا الحال.

لا أعرف إن كان هذا النوع من المحاضرات مازال يُقام في الجامعات، لكنّ بنات جيلي يتذكرنه بلا شك… وأنا مازلت أتذكر كيف خرجت يومها من قاعة المحاضرة وفي داخلي شعور ثقيل ثقيل، لشدة ثقله شعرتُ أني غير قادرة على الاستمرار في الحياة، فقدمي محاطة بالمصائد وكل شيء مريع مريع…

2 thoughts on “فراشات خلف القضبان

  1. أسى كثيراً لما شاهدته أو سمعته عن طحن الأنسان لنفسه بدأً بتسليم عقله ثم بمحاربة جنسه الآخر الذي سيكون يوماً ما جزءاً أساسياً منه كزوجة أو ابنه، ثم نحن كمجتمع خليجي خصوصاً لا زال الى اليوم منذ 30 سنة يمر في تحولات من الجهل الى الجهل المركب تتنازعه الأيدلوجيات السياسية والدينية مما خلف أشكال وألوان للتشوهات النفسية التي أصبحت ظواهر اجتماعية بعضها يُتفاخر بها ولا يسعك الانتقاد فالكل يستخدم الحرية الفردية لصالحه، وحجب أي موضوعي رأيه عن جدل أدركوا أنه عقيم.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s