امبارح كان عُمري عشرين

uploads1463866925990-image
لوحة لتغريد البقشي

في الثلاثين لا تجف منابع الدهشة ولا ينضب الفرح، لكن الدهشة والفرح يستيقظان من هجعتهما خوفًا وليس شغفًا، تدفعهما فكرة الفقد والتشبث، لأن السأم صار ممتدًا على تراكمات العُمر تصبح فكرة اختلاقه ترفًا من ترف العشرينات، حين كان في السنوات متسع للتضجر من الوصل والناس والحُب والدهشات… في الثلاثين تسيطر فكرة الهرب من السأم وليس الهرب إليه، فيصير الفرح لصيقًا بفكرة الفقد، أشبه مايكون بالمساومة والسباق مع الفجائع، أفرح قبل أن أفقد، أفرح لأن الأشياء ليست لي وليس بوسعي امتلاكها فأهلل فرحًا لعبورها السريع…

في الثلاثين يظل في القلب مُتسع للحب، لرعشة الشوق ودفقة النشوة و وله الانتظارات، لكنه حب بلا يقين ولا طمأنينة، حب مذعور من فكرة الأبدية، ساخر من الوعود، حب بقلب مكسور اختبر فكرة أن يصير شظية ونهض من رماده، حب بعين كسيرة أطالت النظر للخراب الذي خلّفه التطاول في الأحلام… حب بيد مقبوضة جربت السقوط في الفراغ والخذلان ففقدت يقينها بالتشبث…

في الثلاثين يظل في السنين متسع للأيام الحلوة، تلك التي يمر فيها عقرب الوقت دون أن نشعر بسمّيته، وتمضي ثوانيها وكأنها تربت على أكتافنا، لكن الشعور بالسنين ليس هو الشعور الأول، الوقت يتضاءل لكثرة ما تفرّق وتمدد وتاه، بعملية حسابية السنة التي كانت تُشكل ١٠٪ من أعمارنا حين كنا في العاشرة، و ٥٪ من أعمارنا في العشرين، تصبح الآن ٣٪ من حساب العُمر… وتستمر في التقلص كلما زاد التراكم الذي تركناه في الخلف، ودفعنا إلى الأمام… إلى الهاوية.

عيد الأضحى/١٤٣٦هـ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s